اللغة:

ERP System in Saudi Arabia

المملكة العربية السعودية

المملكة العربية السعودية

المملكة العربية السعودية هي أكبر دولة في منطقة الشرق الأوسط وتبلغ مساحتها أكثر من 2 مليون كيلومتر مربع، وتستحوذ على أربعة أخماس شبه الجزيرة العربية. ويبلغ عدد سكانها ما يقرب من 30 مليون بالإضافة إلى عدد ضخم من المغتربين.

يحدها الخليج الفارسي والبحر الأحمر، وتشترك في الحدود البرية مع الأردن، والعراق، والكويت، وقطر، والبحرين، والإمارات العربية المتحدة، وسلطنة عمان واليمن. وتعتبر المملكة العربية السعودية خادمة لاثنين من أكثر الأماكن المقدسة للمسلمين – مكة المكرمة والمدينة المنورة.

تمتلك المملكة العربية السعودية عدة تضاريس تتضمن الصحاري مثل الصحراء العربية والمنطقة الجبلية الخضراء في الركن الجنوبي الغربي. والربع الخالي في الجزء الجنوبي من المملكة العربية السعودية هي أكبر صحراء في العالم.

تملك المملكة العربية السعودية ثاني أكبر احتياطي للنفط وسادس أكبر احتياطي للغاز في العالم وهي أكبر منتج ومصدر للنفط في العالم. ما يقرب من 75٪ من إيرادات ميزانيتها و90٪ من عائدات التصدير تأتي من صناعة النفط. وتلعب المملكة العربية السعودية دورًا قياديًا في منظمات مختلفة مثل أوبك (منظّمة الدول المصدرة للبترول)، ومنظمة التعاون الإسلامي، وما إلى ذلك، وتمتلك المملكة العربية السعودية أيضًا قطاع تعدين الذهب في منطقة مهد الذهب والقطاع الزراعي الذي يعتمد على التمر والماشية في الجنوب الغربي.

وعلى مدى العقود الماضية تم خصخصة العديد من قطاع الخدمات جزئيًا مثل قطاع إمداد مياه البلدية، والكهرباء، والاتصالات، والرعاية الصحية، والتحكم في حركة المرور، والتعليم وما إلى ذلك.

تخطيط موارد المؤسسات (ERP) في المملكة العربية السعودية

يدمج نظام تخطيط موارد المؤسسات الوظائف وييسر تدفق المعلومات معًا بشكل فعال. حيث أنه يمكّن الإدارة من أن يكون لديها رؤية متعمقة في الوقت الفعلي لجميع وظائف ومواقع الأنشطة التجارية وبالتالي ضمان إدارة فعالة للمؤسسة.

يساعد برنامج تخطيط موارد المؤسسات على زيادة كفاءة المؤسسة من خلال التشجيع على اتخاذ قرارات مستنيرة، وتقليل زمن الاستجابة، وتحسين المخزون وضمان الاستخدام السليم للموارد المتاحة. وقد افادت أنظمة تخطيط موارد المؤسسات كثيرًا من المؤسسات السعودية في قطاع النفط والخدمات من خلال تعزيز كفاءتها التشغيلية والحد بشكل كبير من هدر الموارد الثمينة. وكانت البرامج أيضًا سببًا رئيسيًا في جعل المنظمات أكثر تمحورًا وسرعة وأكثر تركيزًا على توفير أفضل المنتجات والخدمات لعملائها.

برنامج ebizframeERP في المملكة العربية السعودية

لعب برنامج ebizframeERP، وهو برنامج تخطيط موارد المؤسسات الرائد في الشرق الأوسط، دورًا هامًا في تشغيل المؤسسات تلقائيًا بشكل ميسر عبر مختلف القطاعات مثل منصات البترول، والخدمات اللوجستية، والتصنيع، وإدارة المشاريع، وتوزيع السلع الاستهلاكية سريعة التداول، والبيع بالتجزئة، وما إلى ذلك في جميع دول الشرق الأوسط بما فيها المملكة العربية السعودية. ففي المملكة العربية السعودية قام برنامج ebizframe بتوفير حلاً قائمًا على شبكة الإنترنت إلى قطاع التعليم إلى جانب عمليات النهاية الخلفية الخاصة به. وقام تخطيط موارد المؤسسات لدينا بتمكين المؤسسات السعودية من التكيف بشكل سهل مع أفضل ممارسات الأنشطة التجارية المقبولة عالميًا مع جعلها قادرة على المنافسة عالميًا.

ebizframe10ERP هو أخر إصدار من برنامج ebizframe والذي يأخذ المؤسسة التي تشتغل بشكل تلقائي إلى مستوى مختلف تمامًا مع العديد من الميزات لم يسبق لها مثيل. ويمكن تهيئة برنامج ebizframe10ERP بسرعة وتنفيذه في أي قطاع صناعي بشكل فعلي. ويمكن نشره بأمان على أي سحابة أو داخل أي منشأة حسب رغبة العميل.

ebizframe10ERP هو جهاز يمكنه العمل مع أنظمة مختلفة دون الحاجة إلى أي تعديلات خاصة  بشكل كامل، ويمكن الوصول إليه في أي وقت، وفي أي مكان وعلى أي جهاز من قبل مسؤولين تنفيذين نشطاء باستمرار.  ويميز برنامج ebizframe10 أيضًا تحليلات لوحة المعلومات الموجهة، ومهام سير العمل المعرّف من قِبل المستخدم وإعداد تقارير مرنة ذي معلمات.

يسعى برنامج ebizframe10ERP جاهدًا لتطوير المؤسسات من خلال مساعدتهم على تحقيق التميز التشغيلي، والإدارة بشكل فعّال والتمكين الاستراتيجي. لمعرفة المزيد من المعلومات حول برنامج ebizframe10ERP، يرجى الاتصال بنا أو مراسلتنا على: marketing@ebizframe.com.