اللغة:

ERP Software in Qatar

Qatar

قطر

قطر هي الاقتصاد الأكثر إثارة حاليًا في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي بخطط لنمو طموحة. إنها ليست فقط قوة اقتصادية صاعدة ولكنها تطمح إلى أن تكون محور نشاط دبلوماسي في المنطقة. وقد أضاف لها استضافتها الطموحة لكأس العالم لكرة القدم 2022 طاقة جديدة في قصة نموها.

تعتبر قطر عضوة مؤثرة في مجلس التعاون الخليجي (GCC). ولديها ثالث أكبر احتياطيات من الغاز الطبيعي والنفط في العالم. ولديها أيضًا أعلى ناتج محلي إجمالي للفرد الواحد في العالم، وتفتخر بأن معدل البطالة يبلغ 0.1٪ فقط.

يشكل العمال المهاجرون 86٪ من مجموع سكانها الذي يقرب من 2 مليون نسمة. الاقتصاد القطري مدفوع إلى حد كبير من النفط الخام والغاز الطبيعي المسال (LNG) الذي يصل إلى 56٪ من إجمالي الإيرادات الحكومية. وتشمل مشاريع الصناعية الثقيلة التي تعتمد على الغاز القطري مصفاة لتكرير النفط، مصنع الأسمدة المنتج لليوريا والأمونيا، ومصنع لتصنيع الصلب ومجمع البتروكيماويات.

في السنوات الأخيرة، رفع النمو في الصناعات التحويلية والبناء والبتروكيماويات من القطاعات غير النفطية، والتي قدمت مساهمة واضحة للاقتصاد القطري.

قطر هي شبه جزيرة عربية تضم تضاريسها الصحراء القاحلة وشواطئ وكثبان طويلة للخليج الفارسي (العربي). وعلى الساحل أيضًا تقع العاصمة، الدوحة والمعروفة بناطحات السحاب المستقبلية وغيرها من العمارة العصرية المستوحاة من التصميم الإسلامي القديم، مثل متحف الفن الإسلامي من الحجر الجيري. ويقع المتحف على الواجهة البحرية منتزه كورنيش المدينة.

تخطيط موارد المؤسسات (ERP) في قطر

يوفر نظام تخطيط موارد المؤسسات المعلومات الضرورية لتحقيق إدارة فعالة للعمليات التجارية في المؤسسة. فإنه يقدم للمنظمة نظام متكامل تمامًا يتلقى وينشر المعلومات في الوقت الحقيقي اللازم لإدارة وتنمية وتنويع الأعمال.

إن برمجيات تخطيط موارد المؤسسات تثري المؤسسة بالذكاء والمرونة الضرورية التي يتطلبها توفير منصة يرتبط بها كل قسم وكل عملية وكل فرد في جميع أنحاء المؤسسة بأكملها.

في قطر، تم تفعيل نظم تخطيط موارد المؤسسات لسنوات عديدة الآن. فهي لم تساعد فقط في تبسيط عمليات القطاعات الصناعية الأساسية من النفط الخام والغاز الطبيعي المسال ولكن أيضًا لعبت دورًا حاسمًا في تعزيز الكفاءة في القطاعات الصناعية الأخرى مثل التجزئة، ومبيعات السلع الاستهلاكية والتوزيع والتصنيع والخدمات اللوجستية وما إلى ذلك. إن تحسين رضا العملاء، وتسريع دورة الأعمال التجارية، واستخدام أكثر كفاءة للموارد، وخفض الهدر، والحصول على قوة عاملة أكثر سعادة هي فقط بعض من الفوائد الأخرى لبرمجيات تخطيط موارد المؤسسات التي استفادت منها الشركات القطرية في جميع قطاعات الصناعة.

دور  ebizframeلتخطيط موارد المؤسسات في التنمية في قطر

إن إدارة هياكل سلاسل التوريد المعقدة، والعدد الهائل من آبار النفط والمواقع الموزعة جغرافيًا كانت تمثل بعض التحديات التي تواجه صناعة النفط والغاز في قطر. وقد وفر ebizframe لتخطيط موارد المؤسسات لهذه الشركات ليس فقط مرفق لتوحيد جميع العمليات، وإنما ساهم أيضًا في الإدارة الفعالة للعمليات في جميع مواقعها بما في ذلك المناطق النائية مثل منصات النفط البحرية حيث كانت تمثل بيئة عمل صعبة للغاية حتى في أسهل الأيام. تم تصميم ebizframe لتخطيط موارد المؤسسات خصيصًا وتنفيذه بنجاح لتلبية احتياجات هذا القطاع الحرج.

وقد تم إطلاق ebizframe 10، أحدث إصدار من  ebizframe لتخطيط موارد المؤسسات مؤخرًا في قطر. إن ebizframe 10 هو برنامج تخطيط موارد المؤسسات بميزات تتخطى أي حلول تقليدية لتخطيط موارد المؤسسات. إن ebizframe10 متعدد الأجهزة، يدعم أجهزة SMAC (الاجتماعية والنقالة والتحليلية والسحابية) لتخطيط موارد المؤسسات. ولديه تدفقات العمل المعرفة من قِبل المستخدم، وواجهة مستخدم بسيطة وسهلة الاستخدام يمكن استخدامها بسهولة حتى من القوى العاملة شبه الماهرة. ويمكن تهيئته بسرعة وتنفيذه بحيث يمكن للعميل البدء في الحصول على العائد على الاستثمار (ROI) في أقصر وقت ممكن. سوف يقوم ebizframe10 ببساطة بتحويل عملك من خلال جعله أكثر ذكاء، وأكثر رشاقة وأكثر مرونة من أي وقت مضى.

وقد ساعد ebizframe أيضًا قطاعات أخرى في الصناعة في قطر مثل التجزئة والتوزيع والتصنيع، والخدمات اللوجستية وما إلى ذلك على التوسع بسلاسة. وقد وفر حل متكامل لصناعة الألبان من المزرعة إلى المنزل. فقدرصنع عملائنا اسمًا لأنفسهم، من خلال تبسيط عملياتهم بمنصة يمكنها التقاط وتحليل البيانات بدقة بحيث يمكنك من اتخاذ قرارات تجارية مستنيرة بسرعة.